الرئيسية - منوعات - دراسة علمية جديدة تؤكد : وسائل التكنولوجيا تسببت بانخفاض قدرة البشر على الصبر
دراسة علمية جديدة تؤكد : وسائل التكنولوجيا تسببت بانخفاض قدرة البشر على الصبر
الساعة 07:25 مساءً (المراسل اليمني - متابعات)

أظهرت دراسة علمية جديدة أن وسائل الراحة الحديثة مثل خدمات التوصيل، وسرعات الإنترنت المرتفعة، ووسائل التواصل الاجتماعي، تسببت في انخفاض قدرة البشر على الصبر، وفقًا لما نشرته صحيفة ”ديلي إكسبريس“ البريطانية.

وبحسب الصحيفة، يعتقد الباحثون أن وسائل التقدم التكنولوجي مثل التذاكر الإلكترونية والهواتف الذكية والتلفزيون، تنقص من قدرتنا على الصبر، وهذا النقص في الثبات يهيمن على جميع جوانب حياتنا تقريبًا بما في ذلك السفر والطعام، والترفيه والعمل، وغير ذلك.

 

 

 

 

ووفقًا للصحيفة، فقد وجد الباحثون في الاستطلاع الذي شمل 2000 شخص بالغ، أنهم بدؤوا بالتذمر بعد انتظار 25 ثانية لتغيير إشارة المرور، و 16 ثانية لتحميل صفحة ويب، وأنهم يبدؤون في الانزعاج عن طريق الانتظار لمدة أطول من 35 دقيقة لتأخير القطار.

وقد تم إجراء الاستطلاع كجزء من إطلاق مجموعة جديدة من أقلام BIC Gel-ocity Quick Dry Gel ، وهي أداة كتابة مصممة للمفكرين بسرعة.

وكشف الاستطلاع أن 38% فقدوا صبرهم أثناء محاولتهم الكتابة بسرعة كافية للمتابعة عند تدوين الملاحظات أثناء الدروس في اجتماعات المدرسة أو العمل، كما يبدأ البريطانيون في فقد هدوئهم بغضون 20 ثانية فقط بانتظار تجهيز الحبر للكتابة على بطاقة المعايدة

وبالمثل، يشعر البالغون بالإحباط إذا لم يتم بث عرض تلفزيوني، أو فيلم في غضون 22 ثانية، وإذا لم نتمكن من تحديد موقع القلم في غضون 18 ثانية فقط، حتى التسلية البريطانية لشرب الشاي يمكنها أن تكون مرهقة، حيث يصبح البالغون مضطربين إذا استغرقت الغلّاية أكثر من 28 ثانية حتى تغلي.

وقال جو هولينز، رئيس قسم التسويق وإدارة الفئات في شركة BIC  بالمملكة المتحدة وأيرلندا: ”لقد أوضح بحثنا أننا نصبح سعداء بالانتظار لمدة يومين وثماني ساعات فقط للوصول إلى متجر البقالة عبر الإنترنت، وثلاثة أيام وسبع ساعات لرسالة مكتوبة بخط اليد من البريد“، مضيفًا: ”بفضل التكنولوجيا تنتقل الحياة العصرية بشكل أسرع من أي وقت مضى، لكن يبدو أننا ما زلنا نرغب في الانتظار لفترة أطول قليلًا لخطاب جيد مكتوب بخط اليد على الطراز القديم ما يعادل يومًا إضافيًا في الواقع“.